مثقفات عفرين الآوائل: نجاح سليمان – حنيفة سليمان – ملك سليمان

إن كان هناك إجتماع لكلمة ( الأول ) أو (الأولى)
فهو في هذه الأخوات الثلاث
أمد الله بعمرهم
بنات محمد أفندي إبن سليمان من قرية ميركان – عفرين
– – – – 
1 – نجاح سليمان
– المعلمة الأولى في جيايى كورمينج ( عفرين )
وهي قرينة المؤسس الأول للبارتي – المرحوم شوكت نعسان
– وهي أول فنانة كردية
أقامت معرضا للرسم حضره الرئيس السوري – شكري القوتلي
– –
2- حنيفة سليمان
– وهي أيضا من أوائل المعلمات والفنانات الكرد
لوحاتها الفنية المرسومة محفوظة إلى اليوم
تبعت أختها الكبرى ( نجاح ) للتدريس في عامودة – ومن ثم في حلب
– – – –
3- ملك سليمان
– حازت المرتبة الأولى في البكالوريا الفنية
على مستوى الجمهورية المتحدة – – ( سوريا ومصر المتحدة )
ونالت منحة دراسية
لتكملة الدراسة في ألمانيا الديموقراطية
ومنحة أخرى للدراسة في مصر
لكن كان للوالد محمد أفندي
– حدود لا يستطيع تجاوزها من العادات والتقاليد
– آنذاك –
وكان لديها كتاب توثيقي بنيلها الدرجة الأولى مع التفوق
فقدته مع متاعها البيتي
– في العدوان الإسرائيلي على سوريا 1967
– حيث كان بيتها في القنيطرة
مع زوجها الضابط المحارب في تلك الجبهة
المرحوم – العميد مصطفى رشيد – من قرية علمدار
-و هو أول ضابط كردي تخرج من الكلية الحربية من مصر أيام الوحدة
– –
السيدة ملك – أيضا قامت بالتدريس لفترة في مدارس عفرين
وتركت التدريس – للإلتحاق بزوجها – المحارب على الجبهات
– – – –
وماكان لهم أن ينالوا هذه المراتب
لولا التربية المميزة
من جدتهم الحاجة زينب
وأمهم الفاضلة مليحة خانم
وتشجيع الأخت الكبرى المرحومة – هند
وأختهم الصغرى -عريفة – التي وصلت إلى شهادة البكالوريا
في وقت لم يكن للفتاة مسموحا في حلب
– حتى الخروج إلى خارج باب الدار
– – –
إن كان لأجلهم – ولاجلهم فقط
ولأجل من ترك بصمة في تاريخ عفرين
لا بد أن تتحرر عفرين
وتعود لأهلها
– – –
هناك من يناديكم – YPJ
– – –
1- الأخوات – قبل أكثر من 65 سنة
ومعهم الأخ الأصغر – المهندس المتقاعد – حسني الزعيم
2- الأخوات – اليوم

بقلم: د. فرهاد نعسان

صورة للأخوات الثالثة
صورة للأخوات الثالثة
تم النشر في
مصنف كـ عفرين

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.