الفنان التشكيلي أحمد قليج Ahmed Kleige

#خاص بموقع جياي كورمنج – Çiyayê Kurmênc
يبدأ من الإنسان وإلى الإنسان يمضي في تجربته الإبداعية التشكيلية، هكذا يلملم ما تبعثر من حكايا الوجع الإنساني، من هنا وهناك، من فوضى العنف الذي يلتهم كل جمال، ينتقي الحدث ويعيد صياغته، يُثير مشاعره الضحايا، هؤلاء هم الحقيقة الوحيدة وما دونهم سراب …
يقف أمام القماش الخام هذا الفراغ المدنّس بالأبيض الساذج الذي لا معنى له إطلاقاً ولا ماهية، يُسقط عليها كل هواجسه …تساؤلاته.. ثقل الواقع لدرجة أن اللوحة تأنّ وتتألم غالباً وقد تفقد توازنها من خشونة وقسوة الإسقاطات فيسرع الفنان قليج ليعيد لها توازنها ويضفي الألوان الزاهية المفعمة بالحياة، هكذا يُنقذ العمل الفنّي خاصته من التلاشي في السواد.

صورة الفنان أحمد قليج
صورة الفنان أحمد قليج

أحمد قليج من قرية معراته، مدينة عفرين، وُلد عام 1964 نشأ وترعرع في مدينة حلب “حي السريان”، انتبه لموهبة الرسم منذ الصغر ففي الرابعة من عمره بدأ التعرف على الخطوط والألوان حتى أن استاذه في المدرسة كان يلقبه بـ “بيكاسو الصغير” ولكنه عرف معنى الإنجاز الحقيقي في سن الحادية عشر عندما نال جائزة مجلة أسامة لرسوم الأطفال عام 1975، من هنا أدرك قيمة موهبته وبدأ العمل على تطويرها.
التحق بكلية العلوم “قسم الكيمياء” جامعة حلب بعد أن نال الشهادة الثانوية وهو على أبواب التخرّج تخلى عن معادلات الكيمياء الصارمة والجادة وانخرط في معادلات اللون والخط والصورة التشكيلية ففي الفن التشكيلي ضالته وغايته الحقيقية، حصل على دبلوم في الفنون التشكيلية من مركز “فتحي محمد” في حلب، انتقل بين عدة مدن من حلب إلى حمص ومن ثم بيروت، حيث عبر عن ما تركه هذا التنقل من علاقة تراكمية بجغرافية المكان وكيفية تعاطيه معها بمجموعة لوحات بعنوان “جدل”
أحمد قليج واكب معاناة الإنسان الكردي وآلامه والهجرة والتهجير الذي يتعرّض له الكورد وظهر ذلك جلياّ في معرضيه “ترحال 1″ و”ترحال2” كما تتصف أعماله بشكل عام بتأثُره ببيئته الكوردية التي انطلق منها وانعكس ذلك على لوحاته بتعدد الألوان النابع من الفلكلور والتراث الكردي والمرتبط بالطبيعة، تلك الألوان الخلّابة والصاخبة التي يخّول عليها كثيراً في نضج العمل المنجز واكتماله، ألوان متآلفة حيناً ومتصارعة أحياناً أخرى.. متجاورة.. متعاكسة.. متعايشة مع الاختلاف في أسمى تجليات التسامح كل ذلك بحس إنساني ووجداني ومعرفي عميق ليوصل رسالة ذات أبعاد ومضامين يؤمن بها ويعمل لأجلها.
هكذا يسيطر الفنان والأستاذ أحمد قليج على الريشة لتصبح مطواعة بين يديه… حقيقية.. صادقة.. صرخة ضد الظلم والطغيان … دلالات ومعاني مبهمة قد لا يستطيع المتلقي غير المتابع وغير المثقف بصرياً أن يتواصل معها ولكن من المؤكد أنه سيشعر بالراحة مع اللوحة والانبهار بها طالما تحاكي واقعه وتعكس معاناته.
أقام الفنان العديد من المعارض الفردية ما بين سورية ولبنان وشارك في العديد من المعارض الجماعية.
من المعارض الفردية:
المركز الثقافي الروسي في بيروت 1999
كاليري زمان في بيروت”توهجات”2002
كاليري زمان في بيروت “هن”2004
كاليري زمان في بيروت “النصف الجميل” 2005
كاليري زمان في بيروت “ارتحال” 2007
دار الأوبرا دمشق “ارتحال2″2008
كاليري زمان في بيروت “ريح ورماد”2011
كاليري جانين ربيز “وجوه مبعثرة”2013
كاليري van lueke mense ارنيم – هولندا 2016
كاليري arti-shook-لاهاي – هولندا 2017
من المشاركات الجماعية:
معرض ثنائي صالة أكاد في حلب 1995
معرض “أحمر * أصفر” صالة الخانجي في حلب 2000
معرض الربيع قصر الأونيسكو في بيروت 2000
سيمبو زيوم رأس المتن للرسم والنحت في لبنان 2002
جمعية النهضة في بيروت 2003
“ذكريات ” الجامعة الأمريكية في بيروت
أعماله موجودة لدى وزارة الثقافة – دار الأوبرا في دمشق وفي العديد من الدول.
أسرة جياي كورمنج تتمنى للمبدع التشكيلي القدير الفنان أحمد قليج التوفيق دائماً.
موقع جياي كورمنج – Evlin Ibesh

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.