خالد آغا ديركي و عائلته في سطور

خالد آغا ديركي
خالد آغا ديركي

خالد آغا ديركي (1882-1973)
هو:
خالد آغا بن محمد آغا بن خالد آغا ديركي.
والدته – زينب مارديني.
إخوته : 1- أحمد آغا ديركي : مواليد دمشق سنة (1923- 1880) توفي في حياة أبيه وانجب إبنتيه وهما مريم ديركي زوجة المجاهد أحمد بارافي وصبرية ديركي زوجة كاسم ديركي
2- محمود آغا ديركي : مواليد سنة (1958- 1880 ) تزوج من السيدة الفاضلة ريما ميرزو شقيقة غالب أغا ميرزو والدكتور محي الدين ميرزو وانجب منها سليمان ديركي مزارع وملاك الأراضي في قرية ماعص ومحمد سعيد ديركي دراسات عليا في الترجمة – لغة المانية ومحمد خيرديركي ضابط متقاعد سابقاً وإبراهيم ديركي مصصم ومنفذ ديكور
3- محمد أمين آغا ديركي : كان رجل فاضل ومعروف في حي أبو جرش والصالحية ومن رجالات الكتلة الوطنية الأوفياء وتزوج من السيدة الفاضلة ليلى عرفة وهي من العوائل الكريمة في حي الصالحية وانجب منها قاسم ديركي رجل أمن سابقاً وإبراهيم ديركي مزارع وتاجر بناء وجواد ديركي مزارع وتاجر بناء ومحمد سعيد ديركي مزارع وتاجر بناء .

4-سارة ديركي وهي الأخت الوحيدة لخالد آغا .
ورث هو و إخوته قرية ماعص و زعامة العائلة بعد وفاة والده وشقيقه الأكبر أحمد آغا ديركي. حافظ على إرث عائلته واستطاع بحكمته وجهده وعمله الدؤوب توسيع ملكيته التي ورثها ، فاشترى ثلاثة أرباع مساحة قرية العثمانية واصبح بعد ذلك ثالث أكبر مالك للأراضي الزراعية في المنطقة الجنوبية في سوريا في ذلك الوقت، وبلغت مساحة الأراضي التي يمتلكها أكثر من 10000 دونم، إضافة إلى إمتلاكه عدداً كبيراً من رؤوس الأبقار والأغنام. واشتهر بالجود والكرم ومساعدة الفقراء والمحتاجين، وكان بيته المتواضع في قرية ماعص مقصداً لكل عابر سبيل وملجأ لكل محتاج، حيث كان يلجأ إليه من أجل حل وفض الخلافات والخصومات لأهالي المنطقة ، و أصبح بعد ذلك وجهاً من وجهاء حارة الأكراد ومنطقة قطنا والجولان. اشتهر بعلاقاته وصداقاته الواسعة مع وجهاء مدينة دمشق في حي الأكراد ومنطقة قطنا والجولان وتوفي في سنة 1973 ودفن في مقبرة الجوعية بدمشق لأسرة ديركي ونذكر بعض معارفه وأحبائه وأصدقائه،
منهم من العرب والكورد مع حفظ الألقاب :
1-سعدي آغا نوري. 2-محمد الأشمر. 3- ممدوح الطحان شيخ عرب النعيم و وجاره في قريت حمريت 4- أبو عبدو الأشقر 5- أبو عبدو قزيز
أما من الكورد..
1- علي آغا شمدين دقوري زعيم حي الاكراد. 2- علي آغا زلفو من وجهاء حارة الأكراد 3-الوزير علي بوظو. 4-جودت تللو. 5- نسيبه المجاهد الكوردي أحمد بارافي وهو زوج إبنة شقيقه الأكبر والذي سمي باسمه شارعا من شوارع مدينة دمشق تكريماً لنضاله ضد المستعمر الفرنسي . 6- نسيبه غالب آغا ميرزو مدير الأمن العام في دمشق ومحافظ درعا في ذلك العهد والصديق المقرب للشكري القوتلي . 7- دكتور محي الدين ميرزو الذي امضى حياته في خدمة وطبابة أهالي القنيطرة
تزوج خالد آغا ديركي من السيدة الفاضلة بديعة عثمان أغا شيخاني وأنجب منها ابنتيه عائشة و سلوى، تزوجت الأولى من أحمد مارديني، أما سلوى فتزوجت عبدالله بك خسارة من وجهاء منطقة قطنا.وبعد وفاة زوجته تزوج شقيقتها السيدة الفاضلة أمينة عثمان أغا شيخاني، وأنجب إبنه الوحيد محمد علي آغا ديركي ( أبو عدنان) وهو من مواليد 2013 – 1923 أمضى حياته في قريتي ماعص والعثمانية مزارعاً نشيطا ً يشهد له . ووجهاً بارزاً في قرى منطقة قطنا والجولان . أشتهر بكرمه وشجاعته وكان يطلب في الكثير من المجالس لفض الخلافات في المنطقة كما والدها نصيراً للفلاحين والفقراء . وتزوج من السيدة الفاضلة أنعام عثمان أغا شيخاني (إبنة خاله) وانجب منها :
1- خالد ديركي مزارع في قرية العثمانية
2- محمد عدنان ديركي مواليد دمشق 1941 خريج قسم الفلسفة والعلوم الإجتماعية من جامعة دمشق بدأ حياته معلماً – موجهاً إدارياً – مدرساً وأخيراً عضو بحوث في وزارة التربية . ترشح لعضوية مجلس الشعب لانتخابات عام 1990 وذكر في أحد مؤلفات الكاتب هاني عبدالرحمن الخير كشخصية دمشقية معروفة
أولاده :
1- حسام ديركي مواليد 1967 مهندس محطات كهربائية وحرارية . خريج جامعات مينسك بيلاروسيا
2- لجين ديركي مواليد 1967 تربية أطفال ومعاونة رئيسة قسم رياضة الأطفال في لارفيك بنرويج
3- شهم ديركي مواليد دمشق 1968 . ماجستير في العلوم الزراعية – خريج جامعات خاركوف – اوكرانيا
4- محمد علي ديركي مواليد دمشق 1981 مخرج سينمائي . خريج جامعات مينسك – بيلاروسيا
ومن زوجته الثانية :
1- هيفرو ديركي مواليد ماعص 1966 دكتوراه في الفلسفة
2- روهلات ديركي مواليد ماعص 1971 إجازة جغرافية كلية أداب جامعة دمشق
3- جومرد ديركي تاجر أراضي
4- معن ديركي تاجراراضي و سيارات
5- وهفال ديركي مصصم ومنفذ ديكور
يقول الدكتور محمد شريف عدنان الصواف في كتابه موسوعة الأسر الدمشقية مايلي
ديركي… من أسر الأكراد المعروفة والشهيرة في دمشق هاجر أجدادهم من ديرك قرب ماردين. و ممن اشتهر منهم …
محمد آغا بن خالد آغا ديركي 1246 ه – 1830 م ) من كبار الملاكين حيث ترك لأولاده أحمد – خالد -محمود-محمد أمين أراضي واسعة في بستان برنية (شارع برنية بدمشق
( محمد أمين آغا ديركي 1304ه 1414ه 1886-1992) من وجوه حي الأكراد وابوجرش كان يلجأ إليه لحل الخصومات وكان من المناضلين والوطنين من رجالات الكتلة الوطنية
ونذكر في هذا السياق ان الأسرة ديركية:
عرفت الأسرة بديركي نسبة إلى مسقط رأسهم في قرية قتارية والتي تبعد أقل من كيلو متر من مدينة ديركا جيائي مازي، حيث نزحت جماعات منهم من تلك المنطقة منذ مايقارب مئتي عام إلى دمشق.تنتمي أسرة ديركي باصولها الكوردية إلى عشيرة اباسان ( عباسان ) وتعتبر أهم أفخادها وهي من العشائر الكوردستانية المعروفة.
تعد اليوم أسرة ديركي من الأسر الدمشقية العريقة حسب وصف الدكتور محمد شريف عدنان الصواف في كتابه موسوعة الأسر الدمشقية.

وقد برز منهم رجال أفاضل وأصحاب جاه وعلم وثقافة التي ذكرت في كتاب موسوعة الأسر الدمشقية مايلي :

1- محمد أغا بن خالد أغا ديركي مواليد دمشق سنة 1830 من كبار الملاكين في ريف دمشق

2- خالد أغا بن محمد أغا بن خالد أغا ديركي مواليد 1973-1882 وجه بارز في حي الأكراد وعميد أسرة أل ديركي

3- محمد أمين أغا بن محمد أغا بن خالد أغا ديركي مواليد 1993- 1886 من وجوه حي الاكراد وأبو جرش يلجا اليه لحل الخصومات . وكان من رجالات الكتلة الوطنية

4- محمد علي بن خالد آغا بن محمد أغا ديركي( 1923-2013) من وجهاء منطقة قطنا والجولان

5- محمد شريف آغا ديركي مواليد دمشق (1923م من وجهاء حي الاكراد الدمشقي والشخص المقرب للرئيس الراحل شكري القوتلي
6- أحمد فتحي بن محمد نديم بن محمد فتاح ديركي مواليد دمشق سنة 1939 ضابط ومدير تموين في مدينة دمشق ثم مستشاراً لوزير التموين (1979- 1987 )

6- خليل آغا ديركي من وجوه حي الاكراد
7- محمد عدنان بن محمدعلي أغا بن خالد آغا ديركي من مواليد دمشق 1941 م خريج كلية الآداب قسم الفلسفة والعلوم الإجتماعية عضو بحوث سابق في وزارة التربية ومرشح لعضوية مجلس الشعب في عام 1990 م وجه في حي الأكراد وذكر في أحد مؤلفات هاني عبد الرحمن الخير كشخصية دمشقية معروفة

. أما أصحاب العلم والثقافة فهم كثر ونذكر بعض منهم. حسب ماجاء في كتاب موسوعة الأسر دمشقية ممايلي:

1- محمد خليل أغا ديركي مواليد دمشق ( 1923-2004) ضابط شرطة ورئيس فرع القضاء سابقاً

2- محمد سعيد ديركي من مواليد دمشق 1933. دراسات عليا في الترجمة لغة ألمانية

3- هيفرو بنت محمد علي بن خالد آغا ديركي من مواليد دمشق 1966م دكتوراه في الفلسفة إختصاص تصوف إسلامي أستاذة في كلية الآداب بجامعة دمشق قسم الفلسفة لها العديد من المؤلفات بعض منها ترجم إلى عدة لغات.

4- لقمان بن حسين بن يوسف آغا ديركي مواليد دمشق 1966 كاتب وشاعر وأديب وممثل وناقد. ومن مؤسسين أول جريدة مستقلة في سورية (جريدة دومري)

5- حسام بن محمد عدنان بن محمد علي أغا بن خالد آغا ديركي مواليد دمشق 1967 مهندس محطات كهربائية وحرارية

6- شهم بن محمد عدنان بن محمد علي بن خالد آغا ديركي مواليد دمشق 1968 م ماجستير في العلوم الزراعي

7- ربيع ديركي مواليد 1976 ناشر مؤسس دار بيت الحكمة للطباعة والنشر ومن مؤسسي مجلة مرأة الفكر والثقافة ومديرها العام
8- باسل ديركي مواليد 1968 مهندس مدني . رئيس مجلس ادارة جمعية بردى السكنية

9- محمدعلي بن محمد عدنان بن محمد علي أغا بن خالد آغا ديركي من مواليد دمشق 1981 م مخرج سينمائي وتلفزيوني اكاديمي.
وكما تم تخصيص هذا المقال لخالد أغا ديركي وإخوته وذريته كان لابد من ذكر أهم الشخصيات البارزة في هذة العائلة العريقة والكريمة التي لم يتم ذكرهم في كتاب موسوعة الأسر دمشقية .
منهم :
1- الشخصية الوطنية يوسف أغا بن حسن أغا بن كينجو أغا ديركي مواليد 1885- 1972 وانتخب في اللجنة المركزية في الموتمر التاسيسي لجمعية خويبون الكوردية سنة 1927 ووجه بارز في عشيرة اباسان (عباسان)
2- كينجو بن يوسف أغا ديركي عقيد متقاعد
3- فهد محمد سعيد ديركي مواليد دمشق 1943- 2014 عضو الجنة المركزية في الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا (البارتي) سابقاً وأحد مؤسسين منظمة الحزب في دمشق وزار الزعيم الكوردي ملا مصطفى البارزاني بدعوة خاصة منه وكان له مكانة خاصة عند رئيس مسعود البارزاني

4- المخرج طلال ديركي مخرج سينمائي حاصل على جوائز عالمية
5- فاتن ديركي : محامية وكاتبة برز أسمها في الوسط الثقافي والأدبي ومناصرة لحقوق المراة في سورية وتملك من الموهبة في براعة اللغة والأبجدية
6- وائل ديركي عمل في السلك الدبلوماسي
7- واجد ديركي محامي معروف في دمشق
8- محمود سليمان ديركي عمل في السلك الدبلوماسي
9- بسام سليمان ديركي طبيب أسنان
10- طلال محمد سعيد ديركي طبيب أسنان
11- عامر محمد خير ديركي من الأدلأء السياحيين
12- سليمان محمود ديركي صيدلاني

وأخرين كثر لايسعني ذكرهم جميعاً من الأطباء والمهندسين والمحامين والفنانين والادباء والرياضيين والحرفيين والمزارعين قاموا بجدية في بناء الوطن قبل مماتهم رحمهم الله والأحياء منهم لايزالون على خطى الأباء والأجداد أخذين بالعلوم والتقنيات الحديثة المتطورة . وهناك الكثير ممن هاجروا الى أصقاع الارض وبلدان مختلفة مثل تركيا واوروبا ودول أخرى ووصلو الى مراكز ثقافية وأجتماعية عالية ومرموقة …
وأخيراً لايسعني إلا أن اقول لكم شكراً جزيلاً

المساهمين في الموضوع :

أعداد وتحقيق :
دارا شيخي

 

11116501_878704498842986_8512929998493519476_n

 

11138599_878704545509648_1924699741447894161_n

11150822_878704568842979_395177456215017685_n

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.