عشيرة رشوان

الشيخ بحري بن الشيخ أحمد بن الشيخ محمد (الملقب حدو) بن الشيخ بكر بن الشيخ عثمان بن الشيخ حسن جبقدار بن علي آغا دوكرجين"
عشيرة رشوان – الشيخ بحري بن الشيخ أحمد بن الشيخ محمد (الملقب حدو) بن الشيخ بكر بن الشيخ عثمان بن الشيخ حسن جبقدار بن علي آغا دوكرجين”

 

عشائر (قبيلة) رشوان فهي تضم اثنا عشر عشيرة هي:

1- أومرو (حج أومرليا) (omero).
2 – جقللي وكبيرهم كان جدّ عائلتي المباشر علي آغا دوكرجين.
3- روميا (Romiya).
4- كوسا وكبيرهم اليوم جعفر آغا دوغان في أرابان التابعة لأديمان (Kosa).
5- ج ليكو (جْليكو ) (Jilka).
6 – خضر سور (xidir sor).
7- دالي (داليا) ومنهم بيت كيفو في غزاوية (Deliya).
8- نْخْطو (نخطان Nixita).
9- تورْنو (turna).
10- خالكا (xalka).
11- باجْكو (Bajka).
12- دوكو (Doka)”.

ويقول أيضاً الكاتب والصديق (صلاح الدين حدو): “الملاحظ من متابعتي لتاريخ العشيرة أن حرباً كبيرة نشبت بين عشائر رشوان والسلطنة العثمانية عدة مرات بسبب الخلاف الديني والمذهبي تعرضوا إثرها للتهجير الكبير عام 1791 م والمعروف (بسركونى رشوانا)، فغالبية العلويين الكورد والإيزيديين من كوردستان باكور تعود أصولهم لعشائر رشوان ولكن اليوم النسبة هي ثلثين من المسلمين الحنفيين وثلث معظمه من العلويين الكورد وقسم بسيط بقي على ديانته الإيزيدية. وقد وصلت عشائر رشوان إلى مناطق حمص في السركون الكبير وإلى اليوم هناك أربع قرى متجاورة في ريف حماة الغربي قرب محردة أكبرها جريجس لآل حمو وكلهم أولاد عم من رشوان، ولكن نتيجة نفوق وموت معظم مواشي المهجرين في سركون 1791 قرب حمص وحماة نتيجة عشبة يعرفها الرعاة عند تغيير بيئة الرعي عاد معظمهم لحرب العثمانيين فاضطر العثمانيون لتجنب الحرب الشرسة مع عشائر رشوان، لأنها حرب مع من خسروا كل ما يملكون، لذلك حدثت اتفاقية يسمح لعشائر رشوان بالعودة لقسم منهم إلى مناطقهم لرعاية الملكية ولكن تم توطين الغالبية على طرفي الطريق من ريحانية إلى أنقرة، لذلك كل مسافر يلاحظ أن طرفي الطريق الى انقرة اليوم هم من كورد رشوان مثل المدن الكبيرة قونيا وقرطل وقره مان”.

ويضيف الديق الدكتور (صلاح الدين حدو)؛ “رشوان عفرين يتوزعون في قرى:
1- جقللي: آل حدو في شكاتو – وآل قره وقوشو في خلنير – و آل مصطفى وأوسيبي صيدق في جويق – وآل خللو ونعسو في كفرشيل – وآل دوريش في قرمطلق وبعض عائلات الجقليات، معظم أوشكي غربي – وعائلة في جلمة – كفردلي تحتاني آل رسولو – كورْكا آل زيبو – جولوقو.
2- كوسا: في جنديرس – وآل كلابجك في قرزيحل – والميدانيات.
3- دالي: في غزاوية وجبل ليلون وآل فيو في كرسانة عفرين اليوم – آل جلعويت في عفرين اليوم.
4- أومرو (حج أومرليو) ديرصوان – عرب ويران – اكي دام.
5- كفر صفرة عائلة مراد آغا من رشوان الذين تحولوا من الايزيدية للاسلام حديثاً.
6- عائلة حسن أفنديو في كوزيه وتلف ومعراته”.

ويقول كذلك “وأخيراً: قد يكون الأخ الذي زودك بالمعلومة الخاطئة عن أصول رشوان الى خالطان الهكارية قد اختلط عليه الأمر مابينها وبين خالكا كأحد عشائر رشوان، فخالطان أو الهكاري عشيرة كبيرة معروفة ويعود اليها هفيديو عفرين .. ومن أكبر عائلات حلب الرشوانيين بالاضافة لما ذكرتم هم عائلة؛ قولي في جب القبة بحلب وهم من نسل أدهم باشا القولي والي حلب وما زالت جب القبة تحوي شارعاً موثق باسم أدهم باشا القولي الى اليوم ويعتبر محمد شعبان قولي (أبو شعبان قولي) كبيرهم اليوم” ويضيف أيضاً “في بداية التسعينات تداعى أبناء رشوان لمساندة عائلة منان قره الخلنيرية في شجارها مع عرب البوبنا في عفرين وبمساع أولية من الحركة الكوردية عبر النائب الشيوعي وحيد مصطفى والاستاذ رؤوف مصطفى من حزب الوحدة، لإضاف صبغة عشائرية لا سياسية على الصراع مع عشيرة البوبنا المدعومة من أجهزة الاستخبارات السورية، وانتخب حينها سيدو قوشو كرئيس للعشيرة. إلا أن قوة عشائر رشوان في عفرين تجلت بعد انتخاب الدكتور صلاح الدين حدو كنائب لرئيس العشيرة عند قدومه لعفرين، فعمل على تنظيم مجلسين لها: مجلس كبير لوجهاء العائلات ومجلس مصغر من اختياره للادارة والاستشارة. وكان لتر شح الدكتور صلاح الدين حدو لعضوية مجلس الشعب عن قائمة المستقلين في عام 2003م الفرصة الأكبر لتجمع عشائر رشوان في عفرين وريف حلب حوله والبيعة له بعد وفاة مختار خلنير سيدو قوشو، رغم بعض الخيانات التي حرّضت عليها المخابرات السورية بحقه حينها”.

ويستكمل الصديق الأستاذ صلاح الدين حدو التعريف بالعشيرة الرشوانية فيقول: “وبسبب حيازة الدكتور صلاح الدين حدو على حوالي ستين ألفاً من الأصوات إلا أنه حرم من مقعده في مجلس الشعب بإظهار حكومة البعث لقائمة الظل من أعوانها وصدور قرار من وزير الداخلية بعدم إعطاء عشرة أسماء من رؤساء العشائر في ريف حلب لاصواتهم وكان على رأس القائمة اسم الدكتور صلاح الدين حدو”. ويضيف أيضاً “من الجدير ذكره أن لعشائر رشوان مجلس كبير ومعترف به من الدولة التركية يرأسه النائب دنكر مير ممد فرات الذي ينوب فيه الدكتور صلاح الدين حدو عن تمثيل عشائر رشوان في سوريا، ولهم مضافة رسمية في عينتاب. وفد جرى أكبر تجمع لهم في منطفة ياووز أولو قرب عينتاب وجهت فيه عشرة آلاف دعوة لكبار رؤوس العائلات الرشوانية عام 2008م .. وشكراً لسعة صدركم ولجهودكم الخيرة عزيزي بير رستم .. الدكتور صلاح الدين حدو”. وبدوري أشكر كل من الأستاذين الصديقين صلاح الدين حدو ومحمد عبو علي وكل المشاركين والمعلقين والذين أغنوا الموضوع حقيقة وإنني مدين للجميع بكتابة مقالي هذا عن عشائر رشوان فلهم جميعاً كل التحية والمحبة.

ملاحظة؛ كما كتب الصديق الدكتور صلاح الدين الملاحظة التالية: “أنا أشكر جهودك وللحقيقة تأخرت عليك _كوني كنت طلبت منه على الخاص أن يزودني بما لديه من معلومات عن العشيرة؛ الكاتب_ بسبب صعوبة الاتصال بجعفر آغا دوغان في آديمان ولكن في النهاية توفقت وأغلب ما قلته هو على لسانه .. وجعفر آغا دوغان له من العمر فوق التسعين و بصحة جيدة، وهو آغا الكوسنلي (كوسا) والمختار الرسمي لسبع قرى رشوانية في ضواحي أرابان التابعة لأديمان”.

ملاحظة؛ الصورة المرفقة هي لـ”الشيخ بحري بن الشيخ أحمد بن الشيخ محمد (الملقب حدو) بن الشيخ بكر بن الشيخ عثمان بن الشيخ حسن جبقدار بن علي آغا دوكرجين”.

المصادر:
_ صلاح الدين حدو

بير رستم

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.