سنديانة كردية (كولستان برور) بقلم: سردار شريف

سردار شريف

لوحة معلقة في بيتي منذ أن كنت صغيرا” تحتوي على صورة سيدة جميلة ترتدي الزي الكردي وكلما اتنقل مع عائلتي إلى بيت اخر كانت اللوحة تتنقل معنا وتعلق في غرفة الجلوس كنت اتسائل بيني وبين نفسي من هي السيدة ؟وصوت كان يرافقني ويزرع في أعماقي حب اللغة وكلمات تنادي بقضايا كنت أعلم أنها أكبر مني بكثير ولكن ما علمته أن من تغني ومن اسمع صوتها هي سنديانة كردية .


نعم هي الفنانة كولستان برور السيدة الكردية الجميلة الصوت الذي رافق الطفولة ليست فقط طفولتي بل طفولة الكثير من الكرد والصوت الذي لم نستطع أن تنساه الذاكرة إلى يومنا هذا .الفنانة الكوردية كولستان برور من كرد تركيا من مدينة رها تنتمي لعائلة متدينة محبة لشعبها ولغتها وهذا الشيء الذي جعلها تغادر وطنها في السادسة عشرة من عمرها إلى بلاد أوروبا حاملة معها رسالة كردية مطالبة بالسلام لأبناء شعبها كانت تقف على مسارح بلاد الغربة شامخة واثقة من نفسها ويتجول صوتها الجميل الحزين في الكثير من الأماكن مسلطة الضوء على التاريخ الكردي العريق واللغة والتراث والموسيقا متأثرة بالكثير من كبار الفنانين الكورد ومنهم (مريم خان / عيششان).


أصبحت كولستان برور مثال للمرأة الكردية بمجرد ظهورها على شاشة التلفزيون وهي واقفة على المسرح ترتدي الزي الكردي كانت تخلق حالة مميزة تجعلنا نعشق الغناء الكردي ونفتخر بكورديتنا أكثر وأكثر
وأصدرت العديد من الاغاني الرائعة التي إلى الآن نسمعها مثل 《قومريكي …كوردستاني كوردستان …دورم دورم 》والكثير من الاغاني التي عبرت عن قضية المجتمع الكردي وصنعت للمرأة الكردية مكانة في الكثير من المجتمعات الغربية والعربية بصوتها وثقافتها مطالبة بحقوق الكورد أينما كانوا مؤكدة أن ما تمارسه في مجال الموسيقا هو نضال شعب وثقافته ليس فقط في الغناء بل أيضا كان لها دور في مجال الإعلام لتكون قريبة دائما من الناس .

كان لها أثر كبير علي جعلتني أعشق الموسيقا والغناء للحظة وقوفي لأول مرة على المسرح تذكرتها قبل أن ابدأ بالغناء وإلى الآن الحلم هو نفسه أن ألتقي بها واعتذر لها أننا انا وعائلتي لم نستطع المحافظة على تلك اللوحة التي تحمل صورتها بسبب الحرب والدمار الذي لم يبقي من بيتي إلا الذكريات .


وإلى يومنا هذا بقيت تقدم الكثير وما زال نضالها مستمرا” بغنائها وثقافتها وأخلاقها .هذه هي كولستان برور السنديانة الكردية السيدة القريبة من قلوب الجميع صديقة السلام منبع الموسيقا والغناء المميز سلام إليك …وإلى سلامك

بقلم: سردار شريف

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.